0

ما هو الفشل الكلوي؟

يحدث الفشل الكلوي عندما تفقد الكلية وظيفتها و التي هي تخليص الجسم من السموم ونواتج عمليات الأيض. حيث يصبح الجسم حينها محمل بالسموم التي تؤثر على أجهزة الجسم المختلفة وقد تؤدي إلى أعراض تودي بالحياة اذا لم يتم معالجة السبب.

أنواع الفشل الكلوي

الكلى
الكلى

هناك نوعان من أنواع قصور الكلى أو الفشل الكلوي طبقاً للسبب الرئيسي ومدة التأثير الضار على الكلى و تلقي العلاج اللازم من عدمه.

الفشل الكلوي الحاد: يحدث هذا النوع في خلال ساعات أو أيام قليلة، ويمكن علاجه واستعادة وظائف الكلى بشكل كلي إذا تم اكتشاف السبب الرئيسي له سريعاً ومعالجته، أو قد يتطور إلى النوع الثاني من أنواع الفشل الكلوي فيما يعرف بالفشل الكلوي المزمن.

الفشل الكلوي المزمن: يحتاج هذا النوع من أنواع الفشل الكلوي إلى فترة طويلة من الوقت لكي يحدث، حيث تتدمر أنسجة الكلى ببطء وبشكل غير ملحوظ مما يصعب اكتشاف المرض مبكراً ومعالجته سريعاً قبل تفاقم المرض.

أسباب الفشل الكلوي

هناك أسباب كثير للفشل الكلوي، بعضها يسبب فشل كلوي حاد والآخر ينتج عنه فشل كلوي مزمن، من الضروري جداً التعرف على السبب الرئيسي في الفشل الكلوي ومعالجته قبل إعطاء أي علاج لوقف الضرر الواقع على الكلى واستعادة وظيفتها.

أسباب الفشل الكلوي الحاد

كما ذكرنا من قبل، هذا المرض يحدث بشكل مفاجئ ويتطور في غضون ساعات لأيام للأسباب الآتية:

  • انخفاض كمية الدم المتدفقة للكلى لأسباب مثل:  فشل القلب، فشل الكبد، الحروق الخطيرة التي تؤدي إلى فقدان سوائل الجسم والعدوى البكتيرية أو الفيروسية الشديدة.
  • الاحتباس البولي الناتج من عدة أسباب أهمها: سرطان المثانة، سرطان البروستاتا، حصوات الكلى، تلف أعصاب الكلى.
  •  أسباب أخرى مثل تجلط الدم بالكليتين، خلل الجهاز المناعي بالجسم وبعض الأدوية ذات التأثير الضار على الكليتين مثل مسكنات الألم.

أسباب الفشل الكلوي المزمن

توجد بعض الأمراض المزمنة التي قد تؤثر على أنسجة الكلية وتؤدي إلى فقدان وظيفتها في غضون عدة أشهر او خلال سنوات، مثل:

اعراض الفشل الكلوي

ليس بالضرورة أن يشعر المريض بأية أعراض من اعراض الفشل الكلوي في بداية المرض، وهنا تكمن الخطورة حيث يتفاقم المرض في صمت تام ولا تظهر الأعراض إلا عندما تتدمر أنسجة الكليتين بشكل كبير مما قد يودي بالحياة.

من اعراض الفشل الكلوي الشائعة:

  • القيء والشعور بالغثيان
  • تغير في كمية البول المعتادة بالزيادة أو النقصان
  • تورم في أجزاء مختلفة من الجسم خاصة منطقة الكاحل ومحيط العين
  • فقدان الشهية
  • التشنجات العضلية
  • الشعور بالإعياء بشكل مستمر
  • الأرق
  • فقدان الوزن بدون سبب واضح
  • صعوبة في التنفس

يجب التنبيه أن هذه الأعراض ليست خاصة بالفشل الكلوي وحده، ولذلك يجب عليك استشارة الطبيب والقيام بعمل الفحوصات اللازمة للوصول للتشخيص المناسب.

عوامل تجعل صاحبها أكثر عرضه للفشل الكلوي

قد يحدث الفشل الكلوي لأسباب عدة كما ذكرنا من قبل، ولكن عندما تتواجد هذه العوامل يصبح الفرد أكثر عرضه لفشل الكلى

  1. السمنة
  2. التدخين
  3. اصابة أحد أفراد العائلة بالفشل الكلوي
  4. وجود تشوهات وراثية بالكليتين
  5. الشيخوخة

مخاطر الفشل الكلوي

عندما تختل وظائف الكلى، تتراكم السموم في الجسم و يحدث اعتلال في نسب بعض المواد الكيميائية، هذه المواد تتراكم في أجهزة الجسم المختلفة وتؤدي إلى اختلال وظيفتها بالتبعية، مخاطر الفشل الكلوي تشمل حدوث الآتي:

  • فقر الدم
  • كسور في العظام
  • اعتلال وظائف الجهاز العصبي المركزي و حدوث التشنجات
  • خلل وظائف الجهاز المناعي
  • ارتفاع مستوى البوتاسيوم في الجسم الذي ينتج عنه أمراض قلبية خطيرة
  • الضعف الجنسي
  • التهاب التامور وهو الغشاء المحيط بالقلب

كيف يتم تشخيص الفشل الكلوي

كنا قد تحدثنا من قبل عن العوامل التي تجعل صاحبها أكثر عرضه للفشل الكلوي، عندما تتواجد هذه العوامل، يقوم الأطباء بفحص وظائف الكلى بشكل دوري عن طريق فحوصات تتم عن طريق تحليل عينة من الدم وأخرى عن طريق البول.

يستخدم أيضاً الأطباء الأشعة التلفزيونية للتأكد من سلامة الكليتين والحالبين والمثانة، بالإضافة لهذه الفحوصات، قد يحتاج بعض المرضى إلى أخد عينة من نسيج الكليتين وفحصها تحت المجهر لبيان الخصائص الميكروسكوبية للمرض وتشخيصه بشكل أدق.

علاج الفشل الكلوي

يعتمد علاج الفشل الكلوي على حجم الضرر الذي أصاب الكليتين، عادة اذا تم معالجة السبب الرئيسي المتسبب في الفشل الكلوي، تتحسن وظائف الكليتين بشكل ملحوظ ولا تصل الكلية إلى مرحلة الفشل الكلوي النهائي.

سرعة تشخيص المرض لها دوراً كبيراً أيضاً في سرعة الشفاء، لذلك يجب عدم اهمال أية من الأعراض سابقة الذكر واستشارة الطبيب فوراً.

هناك نوعان أساسيان من أنواع علاج الفشل الكلوي، هما الغسيل الكلوي (Dialysis) وزراعة الكلى.

ما هو الغسيل الكلوي؟

يحل الغسيل الكلوي محل الكليتين ويقوم بوظيفتها عندما تصل إلي مرحلة الفشل الكلوي النهائي، يساعد الغسيل الكلوي الجسم في التخلص من السموم ومنع تراكمها في الجسم، كما أنه يحافظ على النسب الطبيعية من البوتاسيوم والصوديوم بالجسم ويمكنه أيضاً التحكم بضغط الدم والحفاظ عليه ضمن المعدلات الطبيعية.

يوجد نوعان من الغسيل الكلوي، الغسيل الكلوي الدموي والغسيل الكلوي البريتوني:

الغسيل الكلوي الدموي

dialysis
غسل الكلى

يتم عن طريق توصيل جسم المريض بجهاز الغسيل الدموي الذي يحتوي على فلتر داخلي يعبر من خلاله دم المريض ليتم تصفيته من السموم وإعادته مرة أخرى إلى الجسم.

يتم إجراء الغسيل الدموي بمعدل 3 مرات في الأسبوع تقريباً وقد تستمر الجلسة نحو4 ساعات.

الغسيل الكلوي البريتوني

في هذا النوع من العلاج يتم اتخاذ إجراء جراحي للمريض أولاً لتوصيل ما يسمي بالقسطرة في محيط البطن، يتم دفع سائل الغسيل خلال هذه القسطرة إلي داخل البطن تحديداً في منطقة الغشاء البريتوني.

يقوم سائل الغسيل البريتوني بامتصاص المواد الضارة من الدم من الجسم ومن ثم يتم إخراجها من الجسم عن طريق نفس القسطرة إلى كيس خارج الجسم الذي يتم التخلص منه لاحقاً.

زراعة الكلى

تعد زراعة الكلى أحد الأركان الأساسية في علاج الفشل الكلوي، يتم استبدال الكلية المريضة بأخرى سليمة من جسد متبرع آخر عن طريق عملية جراحية.

زراعة الكلي هي العلاج الأمثل للفشل الكلوي ويوفر عناء الغسيل الكلوي مدى الحياة، فهي تساعد المريض على التحسن التام وممارسة حياته بشكل طبيعي، كما أنها تقلل من معدل الوفاة بسبب الفشل الكلوي.

هناك 3 أنواع من عملية زراعة الكلى:

  • زراعة الكلى من شخص متوفي”Deceased-donor kidney transplant

يتم الاستعانة بكلية شخص متوفي حديثاً بعد الحصول على موافقة قانونية من عائلته أو في حالة وجود موافقة مسبقة من المريض قبل الوفاة.

  • زراعة الكلى من شخص حي“Living-donor kidney transplant”

يحصل المريض على كلية سليمة من شخص سليم، حيث يحتاج الجسم إلى كلية واحدة سليمة لتقوم بالوظائف الحيوية لكلا الكليتين فيمكن حينها أن يحيى الفرد بكلية واحدة فقط.

تتفوق زراعة الكلى من شخص حي على مثيلتها من شخص متوفي في سرعة حصول الشخص المريض على عملية زراعة الكلى، حيث يمكن أن يحصل عليها المريض من أي فرد مناسب بعد إجراء التحاليل اللازمة.

  • زراعة الكلى الاستباقية “Preemptive kidney transplant”

لا يحتاج المريض في هذا النوع إلى الوصول إلى مرحلة نهائية للحصول على عملية زراعة الكلى، ولكن على العكس يمكن إجراء عملية زراعة الكلى الاستباقية والمريض في مرحلة العلاج بالديلزة.

أوضحت بعض الدراسات أن زراعة الكلى الاستباقية لها أثراً أفضل في تحسين معدل النجاة عند مرضى الفشل الكلوي، كما أنها تقي المريض الكثير من مخاطر الغسيل الكلوي أو الديلزة.

كيف يتم اختيار المتبرع بالكلى؟

يقوم الأطباء بالعديد من الفحوصات الضرورية للشخص المتبرع للتأكد من نجاح عملية الزرع وضمان التوافق بين المتبرع والمستقبِل ، أهم هذه الفحوصات:

اختبار فصيلة الدم “Blood type test”

لضمان التوافق بين فصيلة دم المتبرع والمستقبِل.

فحص التوافق لنقل الدم “Crossmatch test”

للتأكد من عدم تكون أجسام مضادة من المستقبِل تقوم بمهاجمة كلية المتبرع.

اختبارالجسم المستضاد لخلايا الدم البيضاء  “HLA typing”

هذا الاختبار يستهدف وجود دلالات جينية معينة في المستقبِل والمتبرع، هذه الدلالات تعطي الأطباء إشارة عن طريقة تعامل الجهاز المناعي للمريض تجاه الكلية المزروعة.

المصادر

https://www.mayoclinic.org/tests-procedures/kidney-transplant/about/pac-20384777

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/chronic-kidney-disease/symptoms-causes/syc-20354521

https://www.healthline.com/health/kidney-failure#causes

https://www.healthline.com/human-body-maps/kidney

https://www.medicalnewstoday.com/articles/327300

0

اترك تعليقاً