0

تعريف انتباذ بطانة الرحم

يعتبر انتباذ بطانة الرحم، مرض مزمن يصيب بطانة الرحم، وهو حالة تنمو فيها الأنسجة الشبيهة ببطانة الرحم خارج الرحم على الأعضاء الأخرى، مثل المبيضين وقناتي فالوب والأمعاء والجدران الخارجية للرحم. وفي حالات نادرة، يمكن أن ينتهي الأمر إلى أبعد من الكلى أو المثانة أو الرئتين.

علامات وأعراض انتباذ بطانة الرحم

امرأة تتوجع من الالام انتباذ بطانة الرحم

تعاني بعض النساء اللاتي يعانين من انتباذ بطاني رحمي من أعراض قد تختلف من شخص لآخر، البعض يصفها بأنها أسوأ من الالام الطمث، والبعض الآخر قد لا يعاني من أي أعراض. وتتلخص الأعراض والعلامات في

  • ألم شديد في الحوض أثناء فترة الحيض، وقد يمتد الى أسفل الظهر والبطن.
  • نزيف شديد أثناء فترة الحيض، وقد يكون هناك فترات نزيف متقطع ما بين الحيض والآخر.
  • ألم متفاوت في أوقات التبويض.
  • توتر في القناة الهضمية، متمثل في الشعور بالانتفاخ، الغازات، وتشنجات، ويرافقه أحيانا الإسهال أو الإمساك. ويزداد سوء هذه الأعراض وقت الحيض.
  • تشنجات شديدة، قد تبدأ قبل ميعاد الدورة وتمتد الى ما بعدها بفترة.
  • ألم شديد أثناء العلاقة الجنسية، وقد يمتد الي ما بعد العلاقة.
  • حركات الأمعاء المؤلمة، والشعور بالألم عند التبول، أو التبرز بسبب الأنسجة المتهيجة.
  • الاعتلال العصبي بسبب تورم وتندب الأنسجة. وقد يسبب هذا عرق النسا (ويتمثل بشعور بألم حاد وحرقان أسفل الساق والفخذ الداخلي)؛ مما يمكن أن يجعل المشي غير مريح.
  • عليك بالتحدث إلى طبيبك إذا كنتي تعاني من أي من هذه الأعراض. لا يوجد علاج لانتباذ بطانة الرحم في هذا الوقت، ولكن قد يساعد العلاج في تقليل الألم أو زيادة فرص الحمل.

أسباب وعوامل الخطر لمرض انتباذ بطانة الرحم

لا توجد أسباب واضحة عما يسبب انتباذ بطانة الرحم، ولكن الأخصائيين لديهم العديد من النظريات حول العوامل المساهمة أو عوامل الخطر.

العامل الوراثي

تزداد مخاطر اصابتك بمرض انتباذ بطانة الرحم بنحو 6 مرات أكثر إذا كانت أمك، أو اختك قد تعرضت لانتباذ بطانة الرحم.

الهرمونات

يبدو ان هرمون الاستروجين معزز جدا لتسبب بانتباذ بطانة الرحم.

الحيض الارتجاعي:

يسبب الحيض الارتجاعي تدفق دم الحيض الذي يحتوي على خلايا بطانة الرحم عبر أُنبوبَي فالوب إلى جوف الحوض بدلًا من الخروج من الجسم. تلتصق خلايا بطانة الرحم هذه في جدار جوف الحوض، وأسطح أعضاء جوف الحوض، حيث تنمو وتستمر في اكتساب السماكة وتنزف على مدار كل دَورة الحيض.

تتضمن العوامل الأخرى التي تزيد من خطر الإصابة ببطانة الرحم مايلي:

  • بداية فترة الحيض لأول مرة في سن مبكرة قبل 11 عام.
  • دورات حيض قصيرة أقل من 28 يوم.
  • دورة حيض ثقيلة، تدوم أكثر من 7 أيام.
  • في حالة عدم الانجاب.
  • في حالة حملين غير كاملين (الحمل الكامل يستمر ما بين 37-42 أسبوع).
  • تشوه في الرحم منذ الولادة.

مضاعفات انتباذ بطانة الرحم

العقم

من المضاعفات الرئيسية لانتباذ بطانة الرحم هو ضعف الخصوبة. ما يقرب من ثلث إلى نصف النساء المصابات به تجد صعوبة في الحمل.

ولحدوث الحمل، يجب أن يطلق المِبيَض بويضة، فتنتقل عبر قناة فالوب المجاورة، ويخصبها حيوان منوي ثم تلصق نفسها بجدار الرحم لبدء النمو. قد يؤدي الانتباذ البطاني الرَّحِمي إلى سد القناة والعمل على عدم اندماج البُوَيضة والحيوان المنوي. ولكن يبدو أن هذه الحالة المرضية تؤثر أيضًا على الخصوبة بطرق غير مباشرة، مثل تلف الحيوانات المنوية أو البُوَيضة.

ومع ذلك فإن الكثيرات من المصابات بالانتباذ البطاني الرَّحِمي الخفيف إلى المعتدل يستطيعوا الاحتفاظ بالحمل لفترة. ينصح الأطباء أحيانًا النساء المصابات بالانتباذ البطاني الرحمي بعدم تأخير الإنجاب لأن الحالة قد تتفاقم بمرور الوقت.

السرطان

من الممكن حدوث سرطان المبيض بمعدلات أعلى من المتوقع في النساء اللاتي تعانين من انتباذ بطانة الرحم. ولكن خطر الإصابة بسرطان المبيض بشكل عام منخفض في البداية. تشير بعض الدراسات إلى أن بطانة الرحم تزيد من هذا الخطر، ولكنها لا تزال منخفضة نسبيًا. رغم ندرته، فإن هناك نوعًا آخر من السرطان، وهو السرطان الغدي المرتبط بالانتباذ البطاني الرحمي، وهو الذي يمكن أن يحدث في وقت لاحق من العمر لدى النساء المصابات بالانتباذ الباطني الرحمي.

تشخيص انتباذ بطانة الرحم

توضيح لجراحة باسنخدام المنظار

لتشخيص انتباذ بطانة الرحم والحالات الأخرى التي يمكن أن تسبب ألم الحوض، سيطلب منك طبيبك وصف الأعراض، بما في ذلك موقع الألم ووقت حدوثه.

تتضمن الاختبارات لتحقق من وجود أدلة ملموسة لبطانة الرحم ما يلي:

فحص الحوض

أثناء فحص الحوض، يتفحص طبيبك مناطق معينة في الحوض ويبحث عن أي تشوهات، مثل الخراجات على الأعضاء التناسلية أو الندوب خلف الرحم. في كثير من الأحيان لا يمكن الشعور بمناطق صغيرة من بطانة الرحم إلا إذا تسببت في تشكل تكيس.

الموجات فوق الصوتية

يستخدم هذا الاختبار موجات صوتية عالية التردد لإنشاء صور من داخل الجسم. لالتقاط الصور، لن يخبر اختبار التصوير بالموجات فوق الصوتية القياسي طبيبك بشكل نهائي ما إذا كان لديك انتباذ في بطانة الرحم، ولكن يمكنه تحديد الخراجات المرتبطة بالتهاب بطانة الرحم.

التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)

التصوير بالرنين المغناطيسي هو اختبار يستخدم المجال المغناطيسي وموجات الراديو لإنشاء صور مفصلة للأعضاء والأنسجة داخل الجسم. بالنسبة للبعض، يساعد التصوير بالرنين المغناطيسي في التخطيط الجراحي، مما يعطي الجراح معلومات مفصلة حول موقع وحجم غرسات بطانة الرحم.

عملية تنظير البطن: (Laparoscopy)

في بعض الحالات، قد يحيلك طبيبك إلى جراح لإجراء عملية تسمح للجراح بالرؤية داخل البطن (تنظير البطن). أثناء خضوعك للتخدير العام، يقوم الجراح بإجراء شق صغير بالقرب من السرة وإدخال أداة عرض نحيلة (منظار البطن)، ويبحث عن علامات أنسجة بطانة الرحم خارج الرحم.

يمكن أن يوفر تنظير البطن معلومات حول موقع ومدى وحجم غرسات بطانة الرحم. قد يأخذ الجراح عينة من الأنسجة (خزعة) لإجراء مزيد من الاختبارات. في كثير من الأحيان، مع التخطيط الجراحي السليم، يمكن للجراح الخاص بك علاج بطانة الرحم بشكل كامل خلال تنظير البطن بحيث تحتاجي إلى جراحة واحدة فقط.

علاج انتباذ بطانة الرحم

عادة ما ينطوي علاج بطانة الرحم على دواء أو جراحة. يعتمد النهج الذي تختاره أنت وطبيبك على مدى شدة علاماتك وأعراضك وما إذا كنتي تخططي للحمل.

يوصي الأطباء عادة ً بتجربة طرق العلاج التقليدية أولاً، ويختارون الجراحة كحل نهائي عند فشل الخيارات الأولى.

مسكنات الألم

قد يوصي طبيبك بتناول مسكن للألم دون وصفة طبية، مثل الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية مثال الإيبوبروفين، أو النابروكسين، للمساعدة في تخفيف تشنجات الحيض المؤلمة.

وقد يوصي طبيبك بالعلاج الهرموني مع مسكنات الألم إذا كنتي لا تفكري بالإنجاب.

العلاج الهرموني

الهرمونات التكميلية تكون فعالة في بعض الأحيان في الحد من أو القضاء على آلام انتباذ بطانة الرحم. ولكن ارتفاع وهبوط مستوى الهرمونات خلال الدورة الشهرية يسبب سماكة في بطانة الرحم، ونزيف. العلاجات الهرمونية قد تبطئ نمو أنسجة الرحم وتمنع زراعة أنسجة جديدة في بطانة الرحم.

العلاج الهرموني ليس حلا ً دائماً لانتباذ بطانة الرحم. قد تواجهي عودة الأعراض بعد التوقف عن العلاج.

الجراحة المحافظة

إذا كنت تعاني من انتباذ بطني رحمي وتحاولي الانجاب؛ فإن الجراحة لإزالة غشاء بطانة الرحم مع الحفاظ على الرحم والمبايض (الجراحة المحافظة) ؛ قد تزيد من فرص نجاحك. إذا كنتي تعاني ألمًا شديدًا من التهاب بطانة الرحم، فقد تستفيدي أيضًا من الجراحة — ومع ذلك، قد يعود التهاب بطانة الرحم والألم.

قد يقوم طبيبك بهذا الإجراء بالمنظار أو، أقل شيوعًا، من خلال جراحة البطن التقليدية في الحالات الأكثر شمولاً. حتى في الحالات الشديدة من بطانة الرحم، يمكن علاج معظمها بالجراحة بالمنظار.

جراحة استئصال الرحم مع الاحتفاظ بالمبيضين

 كانت تعتبر جراحة استئصال الرحم والمبايض من أكثر العلاجات الفعالة لعلاج الانتباذ الرحمي. ولكن أغلب الخبراء يبتعدون عن هذا النهج، وبدلا من ذلك يركزون على الإزالة الدقيقة والشاملة لجميع أنسجة بطانة الرحم.

من نتائج إزالة المبيضين التسبب في حدوث ظاهرة انقطاع الطمث، وقد يؤدي نقص الهرمونات التي ينتجها المبيضان إلى تحسين ألم بطانة الرحم بالنسبة للبعض، ولكن بالنسبة للآخرين، يستمر التهاب بطانة الرحم، ومن الجدير ذكره أن انقطاع الطمث المبكر يحمل أيضا خطر حدوث أمراض القلب والأوعية الدموية.

العلاجات المنزلية

إذا استمر ألمك أو إذا كان العثور على علاج يعطي مفعول يستغرق بعض الوقت، يمكنك تجربة تدابير في المنزل لتخفيف الانزعاج.

  • يمكن أن تساعد الحمامات الدافئة ووسادة التدفئة في استرخاء عضلات الحوض، مما يقلل من التشنج والألم.
  • يمكن أن تساعد الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية التي تُصرف دون وصفة طبية (NSAIDs)، مثل الإيبوبروفين أو االنابروكسين، في تخفيف تشنجات الحيض المؤلمة.
  • البعض يلجأ الى استخدام الطب البديل متمثلا بالعلاج بالوخز بالإبر، وتختلف الاستجابة له من شخص لآخر.

في النهاية عزيزتي عليك العثور على طبيب تشعرين بالراحة معه؛ لأنه أمر بالغ الأهمية في إدارة وعلاج انتباذ بطانة الرحم. قد ترغبي في الحصول على رأي ثانٍ قبل البدء في أي علاج للتأكد من أنك تعرفي جميع الخيارات الخاصة بك والنتائج المحتملة.

د. مريم الغندور

المصادر والمراجع

https://www.everydayhealth.com/endometriosis/guide/

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/endometriosis/symptoms-causes/syc-20354656

0

اترك تعليقاً