0

أهم طرق تقوية جهاز المناعة

هل علمت من قبل أن جسمك يخوض حرباً يومية ضد العديد من البكتريا والفيروسات الغير مرئية! ترى من المسؤول عن الدفاع عنك حينها؟ نعم انه جهاز المناعة. تشير الدراسات أنه يوجد نحو 1500 نوعاً من البكتريا على مساحة تقدر بواحد سنتيمتر مكعب من سطح جلد الإنسان، ويزداد هذا العدد في الأماكن المدفونة مثل أسفل الأظافر، هذه الأنواع المختلفة من البكتريا تشكل تهديد مستمر لصحة الإنسان ما لم يتدخل الجهاز المناعي لجسم الإنسان.

ما هو جهاز المناعة؟

جهاز المناعة هو المسؤول الأول عن الدفاع عن جسم الإنسان ضد الأنواع المختلفة من الميكروبات، الفيروسات، الفطريات والسموم المختلفة، يعتمد دوره الأساسي على قتل هذه الأجسام الضارة أو التقليل من آثارها الخطيرة على الجسم. يتكون جهاز المناعة من مجموعة من الخلايا والأعضاء المختلفة في جسم الإنسان، التي تشترك جميعها في الحفاظ على صحة جسم الإنسان.

انواع المناعة

يوجد نوعين من انواع المناعة التي يمنحها جهاز المناعة لجسم الإنسان، المناعة الذاتية أو الفطرية والمناعة المكتسبة.

المناعة الذاتية أو الفطرية:

هذا النوع من انواع المناعة هو خط الدفاع الأول ضد الأجسام الضارة التي يتعرض لها الجسم، تتفاعل المناعة الذاتية مع الميكروبات والفيروسات جميعاً بنفس الطريقة على حد سواء بدون تمييز، لذلك فالمناعة الذاتية على عكس المناعة المكتسبة لا تتذكر الأجسام الضارة اذا هاجمت الجسم مرة أخرى ولا تستطيع وضع خطة دفاع خاصة ضدها اذا ما هاجمت الجسم أكثر من مرة. من أمثلة المناعة الذاتية أو المناعة الفطرية: الجلد، الغدد الدمعية و اللعاب.

المناعة المكتسبة:

يمثل هذا النوع الآخر من أنواع المناعة الخط الثاني من خطوط دفاع جهاز المناعة ضد الأمراض والأجسام الضارة المختلفة، يعتمد دوره على تكوين ذاكرة عن الميكروبات والفيروسات التي تهاجم الجسم، تساعد هذه الذاكرة في تكوين أجسام خاصة تسمى الأجسام المضادة، هذه الأجسام المضادة تتعرف على الميكروبات المختلفة والفيروسات عندما تصيب الجسم مرة أخرى وتدمرها فور دخولها الجسم.

تقوية المناعة

يقوم الجهاز المناعي بدوره في حمايتنا على أكمل وجه يومياً، ولكن في بعض الأحيان يحتاج إلي مساعدة من طرفنا من أجل العمل بصورة أفضل. يوجد العديد من طرق تقوية المناعة، بعضها يتمثل في الغذاء الصحي السليم واتباع العادات الصحية والبعض الآخر يتمثل في الأدوية كالفيتامينات والمقويات المختلفة.

كيف تقوي مناعتك؟

لا شك أن اتباع العادات الصحية يومياً من أهم طرق تقوية المناعة، مثل:

  • الامتناع عن تناول المواد الكحولية.
  • التوقف عن التدخين.
  • الحفاظ على وزن مثالي وصحي.
  • الحصول على وجبة غذائية تحتوي على الخضروات والفواكه المختلفة.
  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم.
  • الحصول على عدد كاف من ساعات النوم.
  • الابتعاد عن مسببات القلق والتوتر.
  • الحفاظ على النظافة الشخصية كغسل الأيدي باستمرار

أغذية لتقوية المناعة

يعد الغذاء الصحي أفضل طرق الوقاية من الأمراض، فهو مصدر جيد للعديد من الفيتامينات والمعادن المفيدة لصحة الجسم. بعض الأغذية التي تقوي المناعة :

التغذية الصحيحة
التغذية الصحيحة
  • الفواكه الغنية بفيتامين سي مثل الليمون، البرتقال، الجوافة.
  • الفلفل الأحمر غني بالبيتا كاروتين الهام لصحة الجلد.
  • البروكلي مصدر جيد لفيتامين أ، فيتامين سي وفيتامين هـ.
  • الثوم يحتوي علي عنصر الزنك المفيد للجلد والشعر.
  • الزنجبيل مضاد قوي للالتهابات وخافض للدهون الضارة.
  • السبانخ غنية بالحديد ومضادات الأكسدة.
  • الزبادي مصدر جيد لفيتامين د.
  • اللوز يمد الجسم بفيتامين هـ.
  • الكركم، يساعد في علاج التهابات المفاصل
  • الكيوي غني بالبوتاسيوم وفيتامين سي.
  • المأكولات البحرية غنية بالأوميجا 3.

عادات تدمر جهاز المناعة

كما ذكرنا أن هناك عادات صحية يمكنها أن تزيد من كفاءة الجهاز المناعي بالجسم، هناك أيضاً عادات يومية تدمر مناعة الجسم وتجعل الإنسان عرضه للكثير من الأمراض، هذه العادات تتمثل في الآتي:

التدخين:

يدمر الرئة على وجه الخصوص ويضر المناعة بشكل كلي خاصة في فصل الشتاء والخريف عندما يكون الجسم أكثر عرضة للأمراض. تشير الدراسات أن التدخين بشكل مستمر يخفض من حياة الفرد نحو 10 سنوات مقارنة بغير المدخن، للتدخين أيضاً تأثير سلبي على غير المدخنين المتواجدين حول المدخن خاصة الأطفال وكبار السن.

الغذاء الغير صحي:

كالأغذية المعلبة والأغذية المحفوظة والوجبات التي تحتوي على كميات كثيرة من الملح والسكر والدهون المشبعة، تؤثر هذه الأطعمة بشكل مباشر على الجهاز المناعي وتقلل من فاعليته، بعض الدراسات أثبتت أن تناول وجبة بها الكثير من السكريات قد يؤدي إلي ضعف الجهاز المناعي لمدة خمس ساعات متواصلة بعد تناول هذه الوجبة. الوجبات السريعة أيضاً لها تأثير ضار على صحة الجسم، بدايةً من زيادة الوزن إلي زيادة الدهون الضارة بالجسم التي تؤثر بشكل مباشر على صحة القلب والأوعية الدموية.

– السهر و الأرق :

الحصول على عدد ساعات معتدلة من النوم يحفز إنتاج الخلايا المناعية التي تحارب شتى الأمراض، الحصول على خمس ساعات أو أقل من النوم يومياً يسفر عن عدد أقل من الخلايا المناعية وبالتالي تزيد فرصة الأمراض المحتملة. للنوم أيضاً تأثير مباشر على القلق والتوتر، الأرق يصيب الإنسان بالضغط العصبي ونوبات التوتر التي بدورها تحفز إنتاج هرمونات خاصة بالجسم تعمل على ضعف المناعة.

غسل اليدين بالماء و الصابون
غسل اليدين بالماء و الصابون

– عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية :

يمكن لبعض عادات النظافة الشخصية أن تحميك من الكثير من الأمراض كغسيل الأيدي والاستحمام بشكل مستمر. عدم الاهتمام بغسل الأيدي بالماء والصابون خاصة بعد قضاء الحاجة يترك الآلاف من البكتريا الغير المرئية على الأيدي، يجب على الفرد الاهتمام بالغسيل الجيد للأيدي بعد استعمال المرحاض، قبل تناول الوجبات وبعد التعامل مع الحيوانات الأليفة. غسل الأيدي لمدة 20 ثانية كاملة بالماء والصابون يعد أفضل طريقة للقضاء على الميكروبات والفيروسات المختلفة.

– تجاهل التطعيمات الإجبارية والإضافية :

تعتبر التطعيمات أحد أهم طرق تقوية المناعة، فهي تحفز الجسم على انتاج الأجسام المضادة ضد الكثير من البكتريا والفيروسات، تتوفر تطعيمات ضد الكثير من الأمراض كالحصبة، شلل الأطفال والأنفلونزا البكتيرية. يمكنك التعرف على التطعيمات الإجبارية والإضافية بالتوجه لأقرب مركز طبي لك ومعرفة مواعيد إعطائها.

د. رانيا السيد

المصادر

https://www.hopkinsmedicine.org/health/conditions-and-diseases/the-immune-system

https://www.immunology.org/public-information/what-is-immunology

https://www.health.harvard.edu/staying-healthy/how-to-boost-your-immune-system

https://www.healthline.com/health/food-nutrition/foods-that-boost-the-immune-system#shellfish

https://www.webmd.com/cold-and-flu/cold-guide/10-immune-system-busters-boosters#1

0

اترك تعليقاً