+3

أبرز 6 خرافات طبية تدور حول السكر

في هذه المقالة، نناقش ابرز حالات سوء الفهم المحيطة بأحد أحلى المواضيع الغذائية:الا و هو السُكر.

على مر القرون ، غزا هذا المُحلي البلوري الوجبات الخفيفة والمشروبات و ايضا بطون وعقول الجميع. و لقد اخذ نصيبه العادل من الجدل حوله أيضًا.

على الرغم من أن الجميع على دراية بالسكر كمفهوم ، لكننا سنبدأ بشرح موجزعنه.

ما هو السكر؟

هو عبارة عن كربوهيدرات قابلة للذوبان – جزيء بيولوجي يتكون من ذرات الكربون والهيدروجين والأكسجين. تشمل الكربوهيدرات الأخرى مثل النشا والسليلوز ، و هو مكون هيكلي لجدران الخلايا النباتية.

السُكريات البسيطة ، أو السُكريات الأحادية ، تشمل الجلوكوز والفركتوز. فالسكر الحبيبي عبارة عن سكر مركب ، أو ثنائي السكاريد ، المعروف باسم السُكروز ، والذي يتكون من الجلوكوز والفركتوز. أثناء الهضم ، يقوم الجسم بتفكيك السكريات الثنائية إلى السكريات الأحادية.

ومع ذلك ، فإن كيميائيته لا تفسر شهرته. حيث اكتسبت هذه المادة شهرتها الواسعة لأن مذاقها لذيذ ، ولكن إذا استهلكت بحرية ، فهي ضارة بصحتنا.

1. إنه يسبب الادمان

يعتقد بعض الخبراء أن السُكريات هي مواد مسببة للإدمان. على سبيل المثال ، كتب مؤلفو بحث مثير للجدل في عام 2017:

” أظهرت بيانات الحيوانات علاقة قوية بين استهلاك السُكريات المضافة والتأثيرات الشبيهة بتعاطي المخدرات ، بما في ذلك الشراهة ، والرغبة ، و العصبية ، وآثار الانسحاب ، والتحسس و غيرها من تأثيرات المواد الأفيونية.”

ومع ذلك ، فان هذه الدراسات تركز على الحيوانات. كما أوضح مؤلفو بحوث أخرى ،

“هناك تحدٍ منهجي في تطبيق هذه التغييرات على الانسان لأن البشر نادرًا ما يعيشو بمعزل عن غيرهم”.

يوضح الدكتور دومينيك إم دواير من كلية علم النفس بجامعة كارديف ،

“على الرغم من وجوده بالتأكيد لدى بعض الأشخاص ، إلا أن السلوكيات الشبيهة بالإدمان تجاه السكريات و الأطعمة الأخرى موجودة فقط في أقلية من الأفراد الذين يعانون من السمنة المفرطة. ومع ذلك ، يجب أن نتذكر أن تناول السكريات يمكن أن يؤدي الى الإفراط في استهلاك باقي الأطعمة جنبًا إلى جنب مع الإدمان عليها. “

على نفس المنوال ، كتب البروفيسور ديفيد نوت ، رئيس اللجنة العلمية المستقلة للأدوية ورئيس قسم علم الأدوية النفسية والعصبية والتصوير الجزيئي في إمبريال كوليدج لندن:

“لا يوجد دليل علمي حاليًا على أن السكريات تسبب الإدمان ، على الرغم من أننا نعلم أن للسكر تأثيرات نفسية ، بما في ذلك إنتاج المتعة ، ومن شبه المؤكد أن هذه الآثار يتم السيطرة عليها عن طريق أنظمة المكافأة في الدماغ.

وتجدر الإشارة إلى أنه على الرغم من أن خبراء الصحة لا يصنفون السكر على أنه مادة مسببة للإدمان ، إلا أن ذلك لا يجعله صحيًا.

2. إنه يجعل الأطفال مفرطي النشاط

السكر - طفل يركض

ربما تكون هذه هي الأسطورة الأكثر شيوعًا المرتبطة بالسكر: تناول الحلوى يتسبب في الحركة المفرطة للأطفال. في الواقع ، لا يوجد دليل علمي على أن الحلويات تزيد من فرط النشاط لدى الغالبية العظمى من الأطفال.

على سبيل المثال ، جمع تحليل علمي نشر في المجلة الطبية الامريكية ( JAMA ) في عام 1995 البيانات من 23 تجربة عبر 16 ورقة علمية. خلصوا إلى:

“وجد هذا التحليل للدراسات التي تم دراستها حتى الآن أن السكريات (بشكل أساسي السكروز) لا تؤثر على السلوك أو الأداء المعرفي للأطفال.”

ومع ذلك ، قد يشك الأشخاص الذين لديهم أطفال في حقيقة هذا الاستنتاج.

3. إنه يسبب مرض السُكري

هناك خرافة أخرى شائعة نسبيًا وهي أنه يسبب مرض السكري بشكل مباشر. ومع ذلك ، لا توجد صلة مباشرة بين الاثنين. ربما ينشأ الالتباس بسبب وجود ارتباط جوهري بين مستويات السكر في الدم ومرض السكري.

لكن القصة أكثر تعقيدًا بعض الشيء. تعد زيادة الوزن والسمنة من عوامل الخطر لمرض السكري من النوع 2 ، كما أن استهلاك مستويات عالية من السُكريات يزيد من احتمالية الإصابة بزيادة الوزن أو السمنة. ومع ذلك ، فإنه ليس هو السبب المباشر لمرض السكري من النوع 2.

بالنسبة لمرض السكري من النوع 1 ، لا تلعب العوامل الغذائية ونمط الحياة دورًا في الإصابة به.

4. تجنب الفاكهة عند اتباع نظام غذائي

السكر - الفواكه

الفاكهة لذيذة ، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أنها حلوة ، وذلك بفضل السُكريات الطبيعية الموجوده فيها. و لكن بسبب محتواها من السكر ، يعتقد بعض الناس أنه يجب علينا تجنب تناول الفاكهة عند محاولة انقاص الوزن او الحفاظه عليه. هذه خرافة. حيث تحتوي الفاكهة على مجموعة من المركبات الصحية ، بما في ذلك مجموعة متنوعة من الفيتامينات والمعادن والألياف. يرتبط استهلاك الفاكهة بالفوائد الصحية ، بما في ذلك انخفاض معدل الوفيات.

خلصت إحدى الدراسات إلى أن المانجو المجفف بالتجميد “لا يؤثر سلبًا على وزن الجسم ولكنه ايضا يؤثر إيجابيًا على مستوى جلوكوز الدم.” وجدت دراسة أخرى أن تناول العنب البري يزيد من حساسية الأنسولين. ومع ذلك ، تجدر الإشارة إلى أن الدراستين المذكورتين أعلاه تلقتا منحًا من مجلس مانجو الوطني ومجلس هايبوش بلوبيري بالولايات المتحدة ، على التوالي.

يمكنك اتخاذ القرار المناسب لك، و لكن لا شك في أن تناول الفاكهة مفيد للصحة. إن إزالته من نظامنا الغذائي لتقليل تناوله سيكون خطأ كبير.

5. يجب أن نتخلص منه من نظامنا الغذائي

لأننا نعلم أن استهلاك لللسكريات الزائد مضر بالصحة ، فمن المنطقي  التقليل من استهلاكنا له. ومع ذلك ، ليس من الضروري إزالته من نظامنا الغذائي تمامًا.

كما أشرنا أعلاه ، تحتوي الفاكهة على السُكريات ، وهي مفيدة للصحة ، لذا فإن استبعادها من نظامنا الغذائي سيكون له نتائج عكسية.

كما هو الحال مع كل شيء في الحياة ، فإن الاعتدال هو المفتاح. ومع ذلك ، فإن المشروبات المحلاة ، مثل الصودا ، لها العديد من الآثار الصحية السلبية ، بما في ذلك تلف الكلى ، والشيخوخة الخلوية ، وكسور الورك ، والسمنة ، ومرض السكري من النوع 2 ، والمزيد.

بالتالي فان الابتعاد عن المشروبات الغازية لن يكون فكرة سيئة.

6. انه يسبب السرطان

على الرغم من الشائعات ، لا يعتقد معظم الخبراء أن السكر يسبب السرطان بشكل مباشر أو يزيد من انتشاره. تنقسم الخلايا السرطانية بسرعة ، مما يعني أنها تتطلب قدرًا كبيرًا من الطاقة ، والتي يمكن أن توفرها السكريات. ربما هذا هو أصل هذه الأسطورة.

ومع ذلك ، تحتاج جميع الخلايا إلى السكر ، كما تتطلب الخلايا السرطانية أيضًا عناصر مغذية أخرى للبقاء على قيد الحياة ، مثل الأحماض الأمينية والدهون ، لذلك لا يتعلق الأمر بالسكر فقط. وفقًا لأبحاث السرطان في المملكة المتحدة:

“لا يوجد دليل على أن اتباع نظام غذائي خالٍ من السكريات يقلل من خطر الإصابة بالسرطان ، أو يزيد من فرص البقاء على قيد الحياة إذا تم تشخيصك بمرض السُكري”. كما هو الحال مع مرض السُكري ، فانه يجب الانتباه – فزيادة تناول السكريات يرتبط بزيادة الوزن ، في حين ترتبط زيادة الوزن والسمنة بزيادة مخاطر الإصابة بالسرطان. لذلك ، على الرغم من أن السكريات لا تسبب السرطان بشكل مباشر ولا يساعده على الازدهار ، فانه إذا تناول شخص ما مستويات عالية منها وأصابته السمنة ، فإن مخاطر السرطان تزداد.

يواصل العلماء التحقيق في العلاقة بين السرطان وتناول السكريات. إذا كانت هناك روابط بين الاثنين ، فمن المحتمل أن تكون معقدة. على سبيل المثال ، تكتب جمعية السرطان الأمريكية:

“هناك […] دليل على أن النمط الغذائي الغني بالسكريات المضافة يؤثر على مستويات الأنسولين والهرمونات ذات الصلة بطرق قد تزيد من خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان.”

خلصت إحدى الدراسات ، التي تضمنت بيانات من 101،279 مشاركًا ، إلى أن ” كمية تناول السُكريات كان مرتبطًا بارتفاع خطر الإصابة بالسرطان بشكل عام” ، حتى بعد التحكم في عوامل اخرى، بما في ذلك الوزن. وجد باحثون آخرون روابط بين تناول السكريات وأنواع معينة من السرطان ، مثل سرطان بطانة الرحم وسرطان القولون. ومع ذلك ، في الوقت الحالي ، الرابط ليس صلبًا كما تدعي بعض الإشاعات.

الخلاصة

السكر موضوع كثير البحث. تُظهر كتابة “sugar health” في الباحث العلمي من Google أكثر من 78000 نتيجة من عام 2020 وحده. حيث ان الاطلاع على هذا القدر من المحتوى أمرًا صعبًا ، وكما هو الحال مع أي موضوع علمي ، هناك خلافات.

ما يجب مراعاته هو أن العديد من الدراسات التي تبحث في الآثار الصحية للسكر تتلقى تمويلًا من صناعة الأغذية.  حيث فحصت مراجعة واحدة للبحوث المتعلقة باستهلاك المشروبات الغازية والتغذية والصحة نتائج 88 دراسة ذات صلة.

ووجدوا “ارتباطات واضحة” بين تناول المشروبات الغازية ووزن الجسم والمشكلات الطبية “. بصراحة ، أفادوا أيضًا أن “الدراسات التي تمولها صناعة الأغذية أبلغت عن تأثيرات أصغر بكثير من الدراسات الممولة من جهات غير صناعية.”

على الرغم من وجود سوء الفهم كبير محيط بالسكر ، إلا أن بعض الأشياء مؤكدة: على الرغم من أنه قد لا يسبب مرض السُكري أو السرطان بشكل مباشر ، إلا أن تناول مستويات عالية من السُكريات غير صحي. لهذا فإن الاعتدال في تناولها هو الحل الامثل.

المقال كاملا باللغة الانكليزية

+3

اترك تعليقاً